آخر المقالات 

رياض حمادي

"العربي يعجب بماضيه وأسلافه وهو في أشد الغفلة عن حاضره ومستقبله" - جمال الدين الأفغاني

"كما في كل قطيعة فإن الدور الأول يعود إلى العقل البشري. وحده العقل الذي حررته العلمنة من قيد السلفيات والغيبيات يمكن أن يثور ويثوِّر معه التقنية ووسائل الإنتاج"

"تمديد أجل ما صار جزءً من التراث لن يُعد إلا تحنيطا" - جورج طرابيشي

دعاة العودة إلى النص من خلال العودة إلى تراث البلاغة العربية في "عصرها الذهبي" يتهمون دعاة الحداثة بممارسة قطيعة معرفية مع هذا التراث ويدَّعون بأنه لا ضمان للمستقبل بدون الارتباط الثقافي بالماضي الحضاري وهم بذلك يصوغون معادلة لا سبيل إلى التقدم بدونها قائمة على (ماض + حاضر = مستقبل) وهي معادلة شكلية لا غبار عليها لو كان الهدف هو المستقبل لكن ليس هذا هو الحال مع دعاة العودة إلى الماضي فالمستقبل يرادف في معادلتهم الماضي والعكس صحيح. هؤلاء يتناسون بأن الإسلام – صانع نهضة العرب قديما – هو أول من مارس هذا النوع من القطيعة مع تراث الماضي ليس ذلك وحسب بل وسفه هذا الماضي بأن أطلق عليه الوصف "جاهلي".

اقرأ المزيد...

محمد عزالدين الصندوق

يشكل الفكر الانساني الاساس في البناء الاجتماعي سواء كان هذا المجتمع بدائيا يغلفه الفكر الطوطمي او في قمة تحضره يلعب الفكر العلمي دورا رائدا في بنائه و توجيهه. كما يصعب الفصل بين الفكر و المجتمع الفاعل فيه فكلا الطرفين يؤثر في الاخر و يتفاعل معه. مرت اوربا منذ القرون الوسطى و حتى عصرنا الحاضر بمراحل اجتماعية و فكرية مختلفه .اسست هذه المراحل بمجملها الوضع الفكري و الاجتماعي الحالي.

اقرأ المزيد...

سعيد ناشيد

أقول وأؤكد دائماً، إن النص القرآني مجرّد تأويل للإشارات الرّبانية التي تلقاها النبي القرشي عبر مخيلته، واجتهد في ترجمتها إلى كلمات وعبارات. ولذلك قلنا وقال آخرون قبلنا، إن أقوال القرآن متأثرة بشخصية الرّسول عليه السلام. والآن، كيف نستدل على ذلك؟ مثالان أساسيان:

اقرأ المزيد...

بابكر فيصل بابكر

يظل مبحث العلاقة بين الدين والدولة من أهم المباحث المطروحة في الساحة السياسية العربية والإسلاميَّة خصوصاُ بعد هبوب رياح ثورات الربيع العربي وما حملتهُ من تغييرات جذرية في طبيعة و بنية الدولة الإستبدادية والإتجاه نحو بناء وترسيخ أنظمة حكم ذات طبيعة ديموقراطيَّة.

اقرأ المزيد...