ISLAMISTS MAKE USE of a tendentious reading of history to justify their causes, for the putative ‘Islamic Nation,’ for the call for the Sharī‘a, for the Caliphate, or for the existence of a ‘perennial struggle’ against the forces of Disbelief. This pre-supposes a view of the universe which does not see history as a sequence of events each with their own conditioning factors. Instead, historical events separated by centuries can be linked up and used to explain a preordained thesis, a ‘metanarrative’ that determines all the contours of history, hermetically sealed from the effects of events that contradict this thesis.

History is unfolding according to a pre-determined logic. The Muslim is held to be part of a great historical enterprise unfolding. This history is constantly repeating itself. Or rather, it is a permanent constant – the past and the present are indissolubly merged. The same formula applies down through the centuries and this provides the correct basis on which to engage with current and future events, for it is essentially one and the same contest – the Primordial Struggle between the forces of Truth and Falsehood. It is a formula of conflict that enables Islamists ideologues to claim that:

the conflict of cultures and the hatred has been burning since long before our attacks and in fact before Huntington and Fukuyama with their books on the Clash of Civilizations. This war has been going on ever since the existence of Faith and Disbelief.                                                               [Abū Muhammad al-Maqdisī]

As a self-contained entity, the Islamist revision of history immunizes its user intellectually, in much the same way as a fundamentalist doctrine immunizes the believer from challenge. In both cases, the immunization is a key tool to enable the exponent to avoid the implications of contradictions to the system.

Left unchallenged the Islamist historical narrative is a radicalizing force. There is therefore a special responsibility placed on the shoulders of the historian to educate the reader to understand the complexities of actions, reactions, developments and evolutions, against the highly manipulable shorthand of the conspiratorial ‘connecting thread.’ The authors of the articles in this section are taking on this responsibility.

ملاحظة حول مجموعة المكتبة

 

الكتاب المساهمون في المصلح وقسمه الخاص بالإسلام في التاريخ غالبا ما يشيرون إلى الأعمال الرئيسية من الدراسات العلمية الحديثة المتعلقة بأصول الإسلام. وحتى نستجيب لطلبات كل من القراء والمساهمين، اعتبرنا أنه من المفيد توفير موارد بالمكتبة لهذه الأعمال.

الوثائق التي تم جمعها هنا موجودة في المجال العام، وقد تم تجميعها من مصادر مختلفة حيثما أمكن استخراجها، بغض النظر عن طبيعة أو غرض المواقع التي تستضيفها. إدراج هذه الوثائق في كتالوج المصلح بالتالي لا يعني التأييد أو التحقق من صحة هذه المواقع، كما لا يعني إدراجها في المصلح أي حكم فيما يتعلق بالدقة النهائية لهذه الأعمال. والبعض منها قد حلت محلها دراسات لاحقة. والقصد من ذلك هو عدم استضافة مكتبة متكونة من مهاترات دينية وإنما التوفير، بقدر المستطاع، والحصول على مصادر المواد المستخدمة من قبل كتابنا.

تم تأليف العديد من هذه الأعمال من قبل غير المسلمين الذين تدربوا في منهجيات التأريخ الحديثة على التحليل الذي يشمل من بين غيرها الأبحاث الأثرية، والدراسات اللنجويستية لمصادر عربية وغير عربية، وكذلك الفينومينولوحيا الدينية المقارنة والنقد الأدبي، مما أدى أحيانا إلى استعمال كلمات "مدرسة التنقيحية التاريخية" أو" الاستشراق العلمي" لوصفهم. وفيما يتعلق بمسألة قيمة هذا العلم "المستشرق"، وعلى ضوء بعض الانتقادات التي وجهت حول غرضه وقيمته، فإننا نوجه القارئ إلى الأعمال التالية التي نشرها موقع آلمصلح: العفيف لخضر: كلمة في حق المستشرقين وهاشم صالح: ثناء على الاستشراق! والاستشراق وارخنة التراث.

لا يمكن بأي حال اعتبار مكتبة المصلح مصدرا لقائمة المراجع البيبليوجرافية، وليس من طموحاتها الشمولية. وقد كان المعيار الذي وجه الاختيار هو توافر المراجع على الإنترنت والسعي فقط لتوفير مصادر مصنفة مفيدة من الأعمال الكاملة التي يمكن تحميلها (أو عند الاقتضاء قراءتها على الانترنت). وبما أن مجال البحث في التاريخ الإسلامي المبكر غني وواسع النطاق، فإنه سيتم إضافة وثائق إلى مكتبة المصلح تدريجيا وبقدر ما تعكس هذه الوثائق اهتمام كتابنا وقرائنا.

 

إلى مكتبة المصلح